الخميس، 5 فبراير، 2015

نويــــبــــع






رحت مرة هناك ضمن لفة في جنوب سينا في 95 .. وبعدين زيها في 99 .. ورحت شرم بس في 2007 .. وبعدين نويبع بس في 2015

قبل الثورة كان من كتر ضغط الإقبال السياحي علي شرم ودهب وكاترين وطابا ، بيتبقي برضو ناس بتيجي نويبع كإختيار أخير بس بتبقي مليانة بشكل كبير برضو ..

طول الطريق وأنا معدي جمب القري السياحية ومكاتب الغوص والسفاري والكافيتريات ، بفكر في سذاجة اليفط والإعلانات عن الأماكن دي ، الحقيقة الناس هنا مكانتش حاسة إنها محتاجة إعلانات أساسا ، مجرد يافطة عليها كلمتين إنجليزي بإسم المكان والهدف منه .. السذاجة دي كفكر تسويقي محسوسة دلوقتي بس في ظل حالة التصحر السياحي ، تاني حاجة فكرت فيها أساطيل سيارات السفاري والبيتش باجي اللي ماكانتش بتقف ، اللي لاحظته كذا مرة بواقي عربيات مُنظمِين سابقين بيستخدموها في التنقل الشخصي ..

فيه بعض القري أو الفنادق شغالة بشكل معقول خلال الأعياد حسب ما سمعت ، بس ده شئ لا يذكر طبعا مقارنة بالوضع السابق ..

الحقيقة كلامي هنا مش عن السياحة أساسا .. كلامي عن الزراعة ، أيوه ..

من بداية تحرير سينا وبداية إستقبال السياحة فيها وإعتماد السكان المحليين أو المستوطنين من المحافظات علي السياحة هناك بشكل كامل ، يعني محدش تعب نفسه علي الإطلاق في التفكير في أي مهنة تانية ، الفلوس كانت بالهبل لدرجة إن البدوي العامل في السياحة ممكن يدخل أي مكان يدفع 10 أضعاف سعر السلعة أو الخدمة وولا يهمه ، ممكن يرمي السلعة لو هي عربية حتي ويجيب غيرها عشان مش فاضي ومش في دماغه يصلّحها ..
النهاردة السكان المحليين بيصحوا يوميا علي مأساة إن اللي منهم معاه فلوس باقية بتخلص ، واللي منهم مش معاه أساسا ، الإتنين معندهمش خبرة يشتغلوا أي حاجة تانية غير السياحة اللي إنتهت .. والمخدرات مينفعش تعتبرها مهنة رائجة هناك حاليا لأنها مش مهنة أساسا ..

في 2007 بدأ حد يقنع السكان - وده من قبل الثورة آه - إن السياحة مش كل حاجة يا جماعة ولازم تتعلموا حاجة تانية ، رغم إن هو شخصيا كان شغال في السياحة ! بس لا حياة لمن تنادي .. بدأ هو مشروعة الخاص ، مزرعة حبيبة ، التابعة لمشروع سياحي عادي تاني كان بدأ قبله هو قرية حبيبة .. (مستر ماجد) بيدعو أبناء نويبع وسيناء ومصر - والعالم - للزراعة العضوية ، اللي مش إختراع عامة ، بس إحنا كمصريين معندناش برضو الثقافة دي ، وبيخلط بين الزراعة والسياحة في السياحة الزراعية ، مزرعة حبيبة العضوية فيها تدريب لأي حد عايز يتعلم الزراعة النضيفة اللي مالهاش في المبيدات ولا الأسمدة الصناعية ، مستر ماجد شخصية جميلة جدا تقدر بسهولة تلاحظ حماسه اللي بينافس بيه الشباب ناحية خدمة مجتمعه الصغير ، بإنه يعّلم السكان هناك إزاي يزرعوا ويستفيدوا بأراضيهم الواسعة ، المزرعة فيها كمان تدريب علي البناء من مواد صديقة للبيئة ، هي قايمة بالكامل علي فكرة إحترام البيئة وتوظيف المخلفات وإعادة الإستفادة منها سواء في الزراعة أو البناء أو متطلبات الحياة عموما ، كنت كل ما أسمعه بيتكلم يقول "نفسي ننتج اللي بناكله ، مش هناكل بنكنوت " .. " لما بيحصل مشاكل سينا بتنعزل عن مصر واللي بحاول أعمله عشان أخلينا نلاقي ناكل ساعتها" ..

أنا رحت المزرعة هناك وإتعلمت مبادئ بسيطة جدا كبداية .. فيه هناك مصريين وأجانب بيتعلموا ويعلّموا .. عايز أنوّه إن فيه بنت مصرية زي أي بنت بتشوفها يوميا ضمن ملايين ، مقيمة هناك شهر لوحدها تماما في مكان غريب عشان تعلّم أطفال سينا عربي وإنجليزي ! .. حاجة تخليك تنحني ليها إحتراما .

المزرعة كمان الإقامة فيها تكافلية وأسرية جدا ، محدش هيعملّك الأكل ، إنت اللي هتعمله بعد ما تاخد الخضار من الأرض ، وإنت اللي هتحضّر السفرة ، وإنت اللي هتغسل ، وإنت اللي لو شفت طفاية السجاير مليانة هتقوم تفضيها ، وإنت اللي هتحافظ علي إستهلاك الكهربا والمية (الغالية جدا هناك) محدش هيعمل كده مكانك .. فيه أجانب بييجوا من دول بعيدة عشان يقيموا في البيئة دي بكل تفاصيلها وبيدفعوا فلوس !

خلال إقامتي قابلت موظفين في وزارة السياحة وفي مركز بحوث الصحراء وأعضاء منظمات سياحية غير حكومية مهتمين بتنمية مجتمع سينا بشكل عام ونويبع بشكل خاص ، والحقيقة إن عندهم أفكار كويسة جدا عن تطوير المدينة وتسويق الأعمال اللي فيها لجلب السياحة سواء شاطئية أو زراعية حاليا بعد ما عجبتهم فكرة مستر ماجد . بس اللي لاحظته كمان إن السياحة كان لازم تنهار عشان الناس دي تجتمع مع بعض وياخدوا بالهم البلد محتاجة إيه ! .. وياخدوا بالهم إن السياحة ، والبترول ، والمعادن ، وأي إقتصاد ريعي مافيهوش مجهود ممكن يقف في أي لحظة ولازم نبقي عاملين حسابنا ومطوّرين نفسنا .

فيه في نويبع مزرعة عملاقة كانت إسرائيل بتصدّر منها فواكه للخارج ، حاليا مقفولة بأرضها الخصبة بمنشآتها عشان الظاهر بنقرف نستخدمها مطرح اليهود !

التعامل مع الأجانب مثمر جدا في إنك تتعلم حاجات كويسة ، بعد الإنجليزي طبعا ، تتعلم إن عادي يبقي عندك 57 سنة وبتتفاني في الشغل كإن عندك 20 سنة ، عادي تبقي بنت في العشرينات وتشتغلي في أعمال بدنية زي الرجالة بالظبط وأكتر ، عادي أجنبي غني في بلده من الزراعة برضو ، ييجي ينزل بركبه عالأرض ويشتغل كإنه لسه عامل زراعي بسيط ، تتعلم التواضع والتفاني في الشغل والإهتمام بصحتك وبالبيئة وبالغير ، وده يخليك تفكر إن معاييرنا الغلط بتخلينا في مصر بنستغرب اللي بيشتغل بإيده ويبذل مجهود بدني عشان هو عنده سلطة ، فكّر هتقول إيه لو شفت مكان الأجنبي الغني ظابط أو وكيل نيابة مصري ! مع إن دول مش أغنيا أساسا !

المسئول عن مزرعة مستر ماجد شاب سيناوي إسمه إبراهيم ( شمالي مش جنوبي) ، قناص البادية زي ما بيحب يسمّي نفسه ، من أحسن الشخصيات اللي ممكن تتعامل معاها ، ومن قبيلة شهيرة ناس كتير بتفترض سوء الخلق أو الإجرام فيها وهو علي العكس 180 درجة ولو إتكلمت معاه لا يمكن تحس غير إنه أخوك فعلا .. هيعّلمك ومش هيبخل عليك بأي معلومة تتعلق بالزراعة أو بالمدينة أو التقاليد هناك ..

كلمة للمستثمرين .. في نويبع الخدمات ضعيفة جدا ، السلع الترفيهية أغلي شوية من سعرها الحقيقي إن وجدت ، المياه العزبة موجودة للشرب بس للزراعة تعتبر غالية شوية فالأغلب بيستخدموا مياه فيها ملوحة وده بيسبب بعض الصعوبات في الزراعة بس بيتم التغلب عليها عادي ، الناس هناك بدأوا يستجيبوا ويتجهوا للزراعة وده هيخلق سوق عمل جديد .. تخيّل مدينة كان كل إعتمادها حرفيا علي مدن تانية تبعت تشتري منها كل حاجة جديدة ، معندهاش إضطرار الصيانة لسلعهم القديمة ، وفجأة بقوا محتاجين .. فرص العمل هنا للميكانيكية والسمكرية والنقاشين وبتوع الموبايلات والريسيفرات وكل الحرف اللي مش فاكرها هايلة .. وللمشاريع الكبيرة أو المتوسطة المتعلقة بالزراعة أو إعادة تصنيع القمامة أو التجارة الغذائية والصناعية هايلة برضو للي عايز يتعب ويشغّل مخه .. فيه واحدة بتشتري الحُلي والأساور المشغولة يدويا من الستات المحليين وتعملّها ماركة وتبيعها بأسعار كويسة !

كلمة للحكومة ... الطرق ثم الطرق ، الطريق الأوسط (النفق - نخل - طابا) كويس بس آخر 50 كيلو متدمرين تماما بين الجبال بسبب تساقط الصخور ، وكون مفيش شبكة موبايل وطبعا جي بي إس دي كارثة مش عارف إزاي ساكتين عليها !

طريق (أبو رديس-كاترين-نويبع) الأسفلت كله حفر قاتلة ونفس الكلام بالنسبة للموبايل .. ده غير إن الطريق من كاترين لأبو رديس سمعت إنه مقفول للرحلات والسياح أساسا !

طريق (أبو رديس - شرم - دهب) مامشيتش فيه بصراحة قريب فمعنديش معلومات عنه بس فكرة نقص الشبكة بين الجبال موجودة برضو ..

مفيش كلام ممكن يتقال عن الصورة الذهنية السيئة لأهل سينا اللي بتخلّي أي حد غريب يشوفهم مجرمين ، وبتخلّي كلمة بدوي وصمة عار حتي يثبت العكس ، سواء في تعامل مع أكمنة أمنية أو حتي تعامل المحافظة مع أهل المدينة ، علي عكس طبعا - وياللعجب - تعاملها مع المستثمرين الأغراب .

مطار طابا ومطار كاترين ، عايزين إعادة بناء تقريبا ، وأعتقد فيه ناس زيي مكنتش تعرف إن فيه مطارات هناك أساسا ..

فنادق طابا ونويبع حسب كلام مستر ماجد مابتشريش لحوم من البدو الرعاة ، عشان حيواناتهم بتتغذي عالقمامة ، وحسب كلامه برضو لو المحافظة وفرت مراعي للرعاة ، هياكلوا منها وهيبيعوا للفنادق ، وهيبطلوا يمشوا في الشوارع .. مكسب لجميع الأطراف !

أتمني كل معلومة قلتها تكون قريبة من الصح بقدر نيتي وأتمني كلامي يغيّر حاجة وأتمني أي حد يستفيد بعد طبعا ما يحاول يروح يشوف بنفسه ، كلامي عن مزرعة حبيبة العضوية بشكل خاص وعن نويبع بشكل عام .

لينك الصفحة الخاصة بالمزرعة 
https://www.facebook.com/habibacommunity
لينك إستمارة الإشتراك بالتدريب علي الزراعة 

https://docs.google.com/…/14NvDL0-o7OAe6fuIPCOirRu…/viewform



0 التعليقات: